تسجيل الخروج

هل تريد حقاً تسجيل الخروج؟

الصفحة الرئيسية > قائمة الأخبار > روزاليوسف : دراسة: الحرارة سترتفع إلى 1.5 درجة مئوية .. والخبراء يعلقون الآمال على قمة "COP27"
source icon

روزاليوسف

.

زيارة الموقع

دراسة: الحرارة سترتفع إلى 1.5 درجة مئوية .. والخبراء يعلقون الآمال على قمة "COP27"

حذرت دراسة جديدة من أن هناك احتمال اثنين من كل خمسة أن الأرض على موعد بالفعل لارتفاع درجة حرارة 1.5 درجة مئوية، حتى لو أوقف البشر جميع الانبعاثات على الفور.  وتزداد الفرصة بشكل كبير إلى 66٪ إذا لم يتم خفض الانبعاثات حتى عام 2029، وفقًا لورقة بحثية جديدة نُشرت في مجلة "Nature Climate Change".

 

قال الباحثون إن النتائج تؤكد على "الحاجة لاتخاذ إجراءات فورية" لتجنب الالتزام بمستويات أعلى من الاحتراز، بموجب اتفاقية باريس" COP21"، زاتفق العلماء والحكومات على أن العالم يحتاج إلى الحد من الاحتباس الحراري العالمي إلى 1.5 درجة مئوية بشكل مثالي فوق مستويات ما قبل الصناعة لدرء المزيد من الآثار المدمرة لتغير المناخ.

 

 يستمر التلوث في الغلاف الجوي ويستمر في تسخين الكوكب لسنوات بعد انبعاثه. وقال معدو الدراسة إن هذا يعني "أن هناك حاجة لفهم الاحترار غير المحقق الذي سيحدث بسبب الانبعاثات السابقة من أجل تقييم احتمالية قصر الاحترار العالمي على الأهداف المحددة في اتفاقية باريس.

 

وابتكرت ميشيل دفوراك من جامعة واشنطن، التي ترأست فريق إعداد الدراسة، نموذجًا حاسوبيًا للانبعاثات لفهم "الاحترار الملتزم" -التأثير الضار لغازات الاحتباس الحراري المنبعثة سابقًا -في ظل مسارات الانبعاثات الحالية، وكذلك البديلة.

 

تغير المناخ 

 

وكانت جميع الدول في قمة " COP21” بباريس قد اتفقت على تحديث خطط العمل المناخية الخاصة بها بانتظام لتحقيق هذه الأهداف، وفي مؤتمر COP26 حول المناخ في جلاسكو، وعدت بتكثيف خططها قبل قمة COP السنوية لهذا العام.

 ولكن مراجعة حديثة أجرتها مراكز الأبحاث وجدت أن أيًا من دول مجموعة العشرين شديدة التلوث لم تعزز خططها حتى الآن منذ “COP26". 

 

وقال توم إيفانز، المتخصص في الجغرافيا السياسية في مركز أبحاث المناخ E3G"": الأسوأ من ذلك، أن أيا منهم ليس على المسار الصحيح لمسار 1.5 درجة مئوية"، يأتي ذلك في الوقت الذي يبدأ فيه المفاوضون اليوم عشرة أيام من المحادثات في بون، والتي تهدف إلى تمهيد الطريق لمحادثات COP27 في مصر في نوفمبر.

 

وأضاف إيفانز أن الوقت قد حان لكي تتوقف "القوى الكبرى في غرف التفاوض في بون عن ممارسة الألعاب مع مستقبل البلدان الضعيفة، وحثهم على جمع أهداف أكثر صرامة والمزيد من الأموال، "المكونان الرئيسيان للحفاظ على 1.5 درجة مئوية على قيد الحياة هذا العقد" في الوقت المناسب بقمة “COP27” التي ستعقد في مدينة شرم الشيخ المصرية خلال شهر نوفمبر، وتحشد مصر كل الجهود والطاقات لإنجاح القمة بإقامة عدد من المشروعات التي تعتمد على الوصول إلي الانبعاثات الصفرية. 

هل تريد تفعيل الإشعارات ؟

حتي لا يفوتك أخر الأخبار المصرية والعالمية