تسجيل الخروج

هل تريد حقاً تسجيل الخروج؟

الصفحة الرئيسية > قائمة الأخبار > بوابة أخبار اليوم : بريطانيا: سياسة الترحيل لرواندا ستؤدى لتعطيل المهربين غير الشرعيين
source icon

بوابة أخبار اليوم

.

زيارة الموقع

بريطانيا: سياسة الترحيل لرواندا ستؤدى لتعطيل المهربين غير الشرعيين

قال وزير التعليم البريطاني نديم الزهاوي، إن سياسة الترحيل الجديدة إلى رواندا التي تنتهجها بلاده ستساعد في وقف أنشطة مهربي البشر غير الشرعيين إلى بريطانيا.

ونقلت صحيفة "إكسبريس" البريطانية عن الزهاوي إشارته إلى الخطر الذي تتعرض له أسر بأكملها بسبب عصابات التهريب من خلال استهدافهم الأشخاص الأكثر ضعفاً في المجتمع ووضعهم في قوارب غير آمنة.

وكانت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل قد بدأت سياسة جديدة الأسبوع الماضي بشأن معالجة الهجرة وتهدف بالأساس إلى تهجير اللاجئين لرواندا والنظر في قضاياهم من هناك، وقد تسببت هذه السياسية في العديد من الآراء المنقسمة بين الجمهور البريطاني.

ولفت وزير التعليم البريطاني إلى أن هذه السياسية تهدف إلى التأكد من دخول المهاجرين إلى بلاده بصورة قانونية باعتبارها الطريق الأمثل للمضي قدمًا في الحصول على حق اللجوء أو البقاء في المملكة المتحدة.

وفي وقت سابق من اليوم، انتقد قادة الكنيسة الإنجليزية خطط الحكومة لإعادة مهاجرين غير شرعيين إلى رواندا كحل لقضية اللجوء فى المملكة المتحدة، بينما دافعت وزيرة الخارجية البريطانية بشراسة عن الخطة جاء ذلك فى رسالة نشرها رئيس أساقفة كانتربري، جاستن ويلبى ويورك ستيفن كوتريل، إضافة إلى 23 من أساقفة الكنيسة الإنجليزية فى صحيفة «التايمز» اليوم.

وتم نشر الرسالة تزامنا مع بدء برنامج لإعادة اللاجئين غير الشرعيين إلى أفريقيا، المقرر أن يبدأ اليوم، وهو ما أثار سخطا بين نشطاء حقوق الإنسان، إلا أن المحكمة العليا فى لندن ومحكمة الاستئناف دعمت هذا القرار، حيث من المتوقع أن تغادر الرحلة الأولى إلى كيجالى عاصمة رواندا، إلا أن العدد الدقيق للمهاجرين على متن هذه الرحلة غير معروف. 

وكان من المقرر ترحيل حوالى 37 شخصا اليوم، إلا أن جمعيات خيرية قالت إن من بينهم أشخاصا فروا من أفغانستان وسوريا وإيران والعراق.

مع ذلك، أدت سلسلة من الطعون القانونية الناجحة إلى خفض هذا الرقم إلى سبعة، وفقا لجمعية «كير فور كاليس» Care4Calais الخيرية.
 

وتابعت رسالة الأساقفة: «سواء غادرت رحلة الترحيل الأولى إلى رواندا اليوم أم لا، يجب أن تكون هذه السياسة عارا علينا كبلد، لأن تراثنا المسيحى يجب أن يلهمنا التعامل مع طالبى اللجوء بالرحمة والصدق والعدالة، كما فعلنا ذلك لقرون».

ومن جانبها أصرت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، على أن هؤلاء، سيكونون على متن أول رحلة جوية ترسل طالبى لجوء من المملكة المتحدة إلى رواندا، وقالت: «إذا لم يكونوا على متن تلك الطائرة، سيكونون على متن الطائرة التالية».

هل تريد تفعيل الإشعارات ؟

حتي لا يفوتك أخر الأخبار المصرية والعالمية